استمع للبث الحي : طربيات
  • زيورخ DIGITAL
  • إسطنبول 99.4 FM
  • فيينا Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • الدوحة FM 99.0
  • مسقط 107.7 FM
  • البصرة 98.7 FM
  • بغداد 95 FM
ضمن ليالي العيد الساحرة على صوت الخليج :

ضمن ليالي العيد الساحرة على صوت الخليج :

ضمن ليالي العيد الساحرة على صوت الخليج :

 

الفنان عايل :

 

⁃جلسات صوت الخليج أسهمت في إبراز أصوات الفنانين ، وفخور بمشاركتي بها .

 

⁃تمنيت لو كان الجمهور حاضراً ليستمتع بجمال الجلسات ، و( صحت يا سعود ) الأقرب لي .

 

⁃وسائل التواصل سلاح ذو حدين ، وأتقبل النقد من جمهوري بصدر رحب .

الفنان خالد دلوان :

 

⁃جلسات صوت الخليج إحياء للفن ، وفوجئت بالمستوى الاحترافي الذي ظهرت عليه .

 

⁃أميل للون الشعبي ، و( هل دمعي ) الأقرب لي .

 

⁃نفتقد إنتاج المسلسلات البدوية ، وأحلم بخوض تجربة التمثيل .

 

حل الفنانان القطريان عايل وخالد دلوان ضيفين على إذاعة صوت الخليج ، وذلك عبر ثاني سهرات ليالي العيد التي تخصصها الإذاعة احتفاءً بعيد الفطر المبارك .

بدأت الحلقة بالحديث عن قضاء أول أيام عيد الفطر المبارك بالنسبة للضيفين وذكريات الطفولة ، واختلاف طقوسه ما بين الماضي والحاضر ، ومن ثم تم الانتقال بالحديث إلى جلسات إذاعة صوت الخليج التي قدمتها بالتعاون مع تلفزيون قطر ، حيث قال الفنان عايل إنها ساهمت في إبراز أصوات الفنانين القطريين والعرب ، مشيداً بالدور الذي تلعبه الإذاعة في تبني العديد من المواهب ، كما أعرب عن سعادته وفخره بالمشاركة الثانية في الجلسات ، وذكر أنه يعتبر نفسه محظوظاً للمشاركة بها .

أشاد الفنان عايل أيضاً بكل التفاصيل الصغيرة التي تميزت بها الجلسات من حسن اختيار المكان والديكور والإضاءة وغيرها ، وتمنى لو كان الجمهور حاضراً ليستمتع بجمال الحدث .

وعن اختياراته لأغنيات الجلسات قال إنه حاول التنويع ما بين الشعبي والسريع والجديد ، واعتبر أغنية ( صحت يا سعود ) الأقرب له من بين تلك الاختيارات .

وعن مواقع التواصل الاجتماعي قال الفنان عايل إنها تشكل أكبر داعم لهم كفنانين ، لكنها سلاح ذو حدين ، كونها متاحة للفن المحترم والهابط في آن واحد ، وصرح أنه متفاعل جداً مع المتابعين من حيث الأسئلة والتعليقات وحتى الانتقادات التي يتقبلها بصدر رحب ، وتدفعه دائماً للتطوير ، كما تحدث عن أغنيتين جديدتين باللهجتين العراقية والخليجية ستظهران للعلن قريباً عبر ألبومه المنتظر ، وأعرب عن حبه للغناء بكافة اللهجات العربية بدافع التنويع المستمر .

الفنان خالد دلوان بدوره قدم في بداية الحلقة عدداً من الأبيات الشعرية التي تؤكد على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية من كلمات الشاعر محسن بن حمد ، وقال إن الجلسات الحصرية لصوت الخليج تعتبر بمثابة إحياء للفن ، مضيفاً بأنها أتاحت الفرصة للاستماع لأغنيات كنا نتمنى سماعها بأصوات متنوعة ، وأجمل ما فيها أنها استقطبت كافة الفنانين في قطر .

ذكر دلوان أيضاً أن استمرارية الجلسات ستمثل حافزاً للفنانين لتقديم أفضل ما لديهم ، وقال إنه فوجئ بالمستوى الاحترافي النهائي الذي ظهرت عليه ، كما قال إنه اعتمد في اختياراته للأغنيات على أن تكون غير دارجة ويقوم بتجديدها كالأغاني الشعبية التي تستهويه أكثر من غيرها ، واعتبر أغنية ( هل دمعي ) الأقرب له ضمن المجموعة التي سجلها للجلسات ، كونها ترتبط ببداياته في الغناء .

تحدث دلوان أيضاً عن تجربة التلحين الأولى للعمل الدرامي الكوميدي ( فلاشات ) ، وأعرب عن حبه لأن تكون المرة القادمة لمسلسل بدوي ، كما لم يستبعد إمكانية خوض تجربة التمثيل معتبراً أنها حلم بالنسبة له ، وقال إننا نفتقد إنتاج مسلسلات بدوية خاصة مع وجود شريحة كبيرة من البدو في دولة قطر  ، كما تحدث أيضاً عن المواهب التي تحظى بها ابنته من غناء وتمثيل ، وأشار إلى أنه سيطرح مجموعة من الأغنيات قريبا ً.

شهدت الحلقة أيضاً مداخلة هاتفية مع قائد الفرقة الموسيقية عارف جمن ، الذي تحدث عن الدور الكبير الداعم للسيد محمد المرزوقي في تلك الجلسات ، وجهوده الضخمة للجمع بين هذه الكوكبة من الفنانين ، مشيراً إلى أن تلك الجلسات أشبه بكرنفال متنوع ومميز ، شهد ما يقارب ١٥٠ أغنية لثلاثين فناناً ، ووجه أيضاً شكره للرجل الذي يلعب دوراً بارزاً خلف الكواليس محمد عبدالله رئيس قسم الاستديوهات ، والعمل المتكامل لكل من شارك فيها سواءً من جانب تلفزيون قطر أو من جانب إذاعة صوت الخليج ، مضيفاً بأنها خطوة مهمة كوننا نفتقر للجلسات المصورة ، كما أنها إضافة لصوت الخليج ، كونها حصلت على أغنيات حصرية من فنانين متعددين .

هذا وشهدت الحلقة مجموعة من الأغنيات بصوت الفنانَين أمتعت الجمهور ، كان من ضمنها أغنية لفلسطين تعبيراً عن تضامنهما مع أهلها ، كما شهدت أغنية الختام مشاركة نجل دلوان الذي تواجد معه خلال اللقاء .

يذكر أن الحلقة من إعداد وتقديم الإعلامية رجاء سلمان ، تنفيذ عمر العيسى ، إشراف فني محمد عبدالله من قسم الاستديوهات ، من الحاسب الآلي محمد علي ومحمد خطاب ، من قسم الإنتاج الموسيقي محمد المري ، ومن الإشراف العام السيد سالم المنصوري مساعد مدير الإذاعة