استمع للبث الحي
  • إسطنبول 99.4 FM
  • جنيف Digital
  • فيينا Digital
  • لوزيرن Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 99.0
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • البصرة 98.7 FM
  • مسقط 107.7 FM
  • بغداد 95 FM
فضيلة الشيخ (ناصر الهاجري) : شراكتي مع (صوت الخليج) صحية و بدرجة امتياز.

فضيلة الشيخ (ناصر الهاجري) : شراكتي مع (صوت الخليج) صحية و بدرجة امتياز.

يحل  فضيلة الشيخ (ناصر الهاجري) الاستشاري الأسري  ضيفاً على برنامج ( معكم في رمضان ) ، الذي تبثه إذاعة صوت الخليج على الهواء مباشرة في الواحدة والنصف ظهراً يومياً طوال الشهر الفضيل ، يحاوره الإعلامي (عبد السلام جاد الله ) في حلقات تتناول  عدداً من المشكلات الأسرية و الظواهر الاجتماعية السلبية، و كيفية التصدي لها  .

 و في حوار خاص أدلى به  الاستشاري الأسري  (ناصر الهاجري)  لموقع ((صوت الخليج)) أعرب عن امتنانه لاهتمام صوت الخليج بتناول المواضيع الأسرية ، و جرأتها في الطرح ،وحرصها على استهداف كل فئات المجتمع.

 وكانت أبرز عناوين الحوار:

- شراكتي مع (صوت الخليج) صحية و بدرجة امتياز.

- غير راضٍ تماماً عن طرق تناول المشاكل الأسرية في الإعلام.

- (العنف الأسري) و (الاحترام بين الزوجين ) موضوعات أتمنى طرحها.

-الحل الأمثل لفهم هذا الجيل مواكبته.

- مواضيع الحلقات أستشعرها من عملي كمأذون شرعي .

- (جائحة كورونا) منحة وأثرت إيجابا ًعلى الترابط الأسري في قطر.

  وإلى نص الحوار:

  • بداية كيف تقييمون تجربة طرح موضوعات أسرية بالشراكة مع صوت الخليج ؟؟ 

 

أرى أن شراكتي مع صوت الخليج صحية و بدرجة امتياز ، نسبة للصدى الذي حققته حلقات البرنامج حتى الآن ، و ردود الأفعال الجميلة التي وصلتني عبر المواقع الخاصة بي ،إضافة الى الانتقادات من وجهات نظر مختلفة ، كل حسب رأيه ، ما يعني أننا لمسنا الحقيقة التي نريدها ، وحققنا الهدف.//

  • وهل أنت راضٍ عن مستوى تناول الموضوعات الأسرية في الإعلام ؟؟

 

أنا غير راضٍ تماماً عن طرق  تناول وسائل الإعلام للمشاكل الأسرية و الاجتماعية ، ففي الكثير من الأحيان يتم طرح الموضوع بشكل يوحي للمتلقي بأن المشكلة متفشية وأن الوضع يقترب من الانهيار ، وهذا يعكس صورةً غير حقيقية عن مجتمعنا ، المطلوب فقط هو أن نحدد بدقة السلبيات التي يعاني منها المجتمع ،  ليتم مناقشتها أولا ، ثم التوصل للحل الأمثل لكلٍ منها.

  • لماذا اخترتم أن تبدأ أولى حلقاتك بالزواج و متطلباته وضرورة التعارف قبله؟

 

المجتمع القطري كمجتمع محافظ مازال يعاني من صعوبات فيما يتعلق بالتعارف قبل الزواج ، ليس لدينا فترة خطوبة ، و ضرورة التعارف أصبح حاجة ملحة ، فالموضوع في زمننا أصبح أكثر تعقيدا بعد أن أوضحت العديد من الدراسات و ملاحظات الاستشاريين المختصين بشؤون الأسرة ، ضرورة دراسة طبائع و ثقافات الأسر الراغبة في التصاهر لبعضها البعض ، فما بالك بالزوجين ، الزواج يحتاج لسلسلة من الحلقات ،لكن خصصنا له حلقة واحدة  حرصاً على التنوع حتى نلامس كل شرائح المجتمع . 

  • كيف تختار الطرح موضع النقاش ، وما هي الموضوعات اللي تتمنى طرحها في المستقبل؟

 

مواضيع الحلقات أستشعرها من عملي ك مأذون شرعي و استشاري في الشؤون الأسرية ، بالإضافة إلى اتصالات الناس و استشاراتهم تعكس صورة واضحة عن ما يجب مناقشته.

أما فيما يتعلق بما أتمنى طرحه في المستقبل فأرى من الضروري جداً طرح موضوع (الاحترام بين الزوجين ) و آثاره على مستقبل الحياة بين الطرفين أولا ، ثم على الأطفال ، حتى لا نقدم للمجتمع شخصاً عنيفا و غير سوي ، بالإضافة الى (الزواج الثاني) والتهاون فيه و تعدد أشكاله ، وعدم جعله سبباً لهدم البيت الأول ، كما أرغب في تناول موضوع (العنف الأسري) بكل أشكاله و أنواعه و آثاره على المجتمع.

  • كيف ترى أثر(جائحة كورونا) على الصعيد الأسري ، خصوصا في ظل الشروط الاحترازية؟ 

 

)جائحة كورونا) أعتبرها منحة ، فعلى المستوى الفردي جعلتنا أكثر ترابطا مع أسرنا ،و تعلمنا الصبرو تنمية قدراتنا على التحمل ، و الاستثمار الأمثل لأوقاتنا.

 أما على صعيد المجتمع ككل فقد لمسنا مؤشراتٍ إيجابية حسبما صرح السيد (راشد الدوسري) المدير التنفيذي لـ(مركز وفاق) ، فالمؤشرات بدأت تسجل انخفاضاً ملحوظاً في المشاكل الأسرية و نسب الطلاق  ، و في المقابل هناك ارتفاعا ملحوظا في نسب الزواج و زيادة في الترابط الأسري

  • كيف تقرأ هذه المؤشرات؟

 

أقرأها ايجابية مئة بالمئة ،و دليل على ارتفاع ثقافة المجتمع و هذا جاء نتيجةً لتظافر جهود عدة جهات مثل (صوت الخليج ) و (قطر الخيرية ) و (مركز وفاق) ، و جهات أخرى، كان هناك توجه كامل يستهدف المواطنين و المقيمين ، بمحاضرات يقدمها أهم المختصين في علم النفس و الشريعة و الاجتماع ، وكانت النتيجة مثمرة ، فالثقافة عنوان الشعوب .

  • نصيحة أسرية تراها ضرورية اليوم؟

 

المسؤولية التربوية تقع على عاتق الآباء و الأمهات ،و الحل الأمثل لفهم هذا الجيل مواكبته تقنيا ، على الآباء أن يطورو من أدواتهم ، و بغير هذه الطريق لن تصل الى فكر و توجه و اهتمامات الطفل  ، و بالتالي ستصعب مراقبته >وتقويم سلوكه  و التحكم في توجهاته إن تطلب الأمر .