استمع للبث الحي
  • صلالة FM 91.6
  • زيورخ DIGITAL
  • إسطنبول 99.4 FM
  • فيينا Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • الدوحة FM 99.0
  • مسقط 107.7 FM
  • البصرة 98.7 FM
  • بغداد 95 FM
الرئيس التنفيذي للمؤسَّسة القطرية للإعلام :  تغطية إعلامية استثنائية لفعاليات المونديال

الرئيس التنفيذي للمؤسَّسة القطرية للإعلام : تغطية إعلامية استثنائية لفعاليات المونديال

كشفَ سعادةُ الشَّيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني الرئيس التنفيذي للمؤسَّسة القطرية للإعلام، عن استعدادات الإذاعة والتلفزيون لبطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™. مؤكدًا خلال استضافته في برنامج «المشهد الإعلامي» عبر أثير إذاعة الكويت، أنَّ المؤسَّسة تتطلع لتقديم تغطية استثنائية تلبِّي طموحات المشاهدين والمستمعين ، وذلك من خلال شبكة كبيرة من المراسلين داخل وخارج الملاعب ، كاشفًا عن خُطة لتقديم تغطية إذاعية بعدة لغات أجنبية ، مُصرِّحًا: لدينا حاليًا مجموعة من الإذاعات الناطقة بعدة لغات، مثل: الإنجليزية والفرنسية، والأوردو، وسيكون لدينا مفاجآت خلال الفترة المقبلة لتعزيز جهودنا في نقل صورة مرئية ومسموعة لكواليس البطولة، وما سيتمُ تنظيمُه من فعاليات في كافة أنحاء دولة قطر.

وحول الاستعدادات لاحتفالات اليوم الوطني والذي سيواكب أحداثَ البطولة قال سعادتُه: اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني هي الجهة المنوط بها كل ما يخصُ هذا الحدث ، ونحن في المؤسسة القطرية للإعلام نعد جزءًا رئيسيًا منها، ونعمل دائمًا وبشكلٍ مستمرٍ مع هذه اللجنة، لكي نكونَ مُطلعين على كافة التطوُّرات المُتعلقة بهذا اليوم سواء تلك التي كانت تقامُ في «درب الساعي»، أو غيرها من فعاليات أخرى.

وفي سؤالٍ عن جهودِ المُؤسَّسة لمواكبة التطور الرقمي والإعلام الجديد أكَّد سعادتُه على أن التدريب والتطوير جزء رئيسي من استراتيجية المؤسَّسة القطرية للإعلام ، وذلك من خلال الاستعانة بمجموعة من الكوادر والخبرات سواء من داخل المؤسَّسة أو خارجها، لتطوير العاملين بالمؤسَّسة في عدة مجالات: مثل اللغة، ومخارج الحروف، ومهارات المذيع، والأداء الصحفي.. وغيرها من الأدوات التي تُساهم في تنمية ورفع قدرات كوادرنا الإعلاميَّة ، منوهًا في هذا الأمر لمبادرة «إعلام يتجدد»، والتي أطلقتها المؤسسة بهدف رفد الساحة الإعلاميَّة بدماء شبابية، مُشيرًا إلى أنَّ هناك مجموعة كبيرة من الشباب يتم تأهيلهم حاليًا على يد مجموعة من الخبراء والمتخصصين ، لنختار الأفضل من بينهم ، أما من لم يحالفه الحظ هذا العام فأبواب المؤسسة مفتوحة له في العام المقبل.

من جهة أخرى، شدَّد سعادة الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام على ضرورة تطوير العمل الصحفي، من خلال البحث عن السبق الصحفي، وجودة الصياغة الخبرية، والبحث عن عامل الجذب المفقود فيما بينها وبين القارئ ، مؤكدًا أنه على الرغم من تصاعد أسهم الإعلام الرقمي وروَّاد مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن الصحافة الورقية المطبوعة لا تزال لها قيمتها لدى المتلقي.

وفي ختام حديثه، أشادَ سعادةُ الشَّيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني بالإعلام الكويتي، صاحب البصمة الأولى خليجيًا على مُستوى الإعلام، والدراما الإذاعيَّة والتلفزيونية ، معربًا عن استعداده لأي تعاون مع وزارة الإعلام الكويتيَّة، فيما يخدم طموحات وتطلعات البلدَين.